الاثنين، 28 يناير، 2013

فقدان الوعي/ الاغماء... اسبابه و أنواعه





تقوم الحياة على التوازن بين البيئة الخارجية والتركيب الداخلي للشخص ، واي خلل ينتاب هذا التوازن يحدث خللا في صحة الشخص ، هذه العلاقة القائمة بين الشخص وما حوله ينظمها جهاز مختص هو الجهاز العصبي ، يتولى امر نقل الرسائل المختلفة بين الطرفين ، بما يعرف بالاحساس والاشارات العصبية ، و يقف على قمة الهرم العصبي في موقع القيادة منه جهاز عصبي مركزي هو المخ والنخاع الشوكي يتخذان من الاعصاب جهاز للاستقبال والارسال فإذا فشل الجهاز العصبي في هذه المهمة الحيوية الحياتية اصيب الكائن الحي بالعزلة وهذا ما يعرف باسم فقدان الوعي والادراك .


نظرة على الجهاز العصبي


من المعلوم ان جهاز الانسان العصبي يتكون من مليارات الوحدات العصبية ، وقد يتجاوز تعددادها عشرة مليارات تتركز في الجهاز العصبي المركزي داخل الجمجمة والعمود الفقري ، وقد تعجز هذه الوحدات العصبية عن اداء واجبها بسبب تلف او عطب يصيبها ، او خلل يعتري وظيفتها لشح يطرأ على ترويتها الدموية ، او اختلال ينال من تركيب الدم و محتواه ، او الاضطراب في ردود الفعل العصبية ، وهي منهج عمل المخ والجهاز العصبي ، فيصاب بشكل او بآخر بعطل من الاعطال التي تعرف بفقدان الوعي .

اخطر انواع الاغماء



ويعرف بالغيبوبة Coma ، وهذا الفقدان للوعي ربما يكون اخطر الحالات ، لانه يعبر عن تلف عضوي للجهاز العصبي او عطل وظيفي فيه ، وهذان امران لا بد فيهما من استشارة طبية ، و اشراف طبي ومباشر ، وربما احتاج الامران الى الرعاية داخل المستشفى و المصحة .
فقدان الوعي الجزئي


و هو صورة من صور الضعف في الاستجابة العصبية والاحاسيس ، مما يحتاج الى رفع درجة التنبيه ، حتى تكتمل الدائرة العصبية ، و يتولد رد الفعل لدى المصاب الذي يكون في درجة من الوعي والادراك والاحساس ادنى بكثير من المستوى المادي للانسان الطبيعي .
الاغماء المؤقت



هو اخف درجات فقدان الوعي ، ويكون قصير المدى ، وتسببه احد العوامل الثلاثة :
1. شح التروية الدموية للجهاز العصبي

2. اضرابات في تركيب الدم الكيماوية الحيوية
3. خلل ينتاب الجهاز العصبي
ولعل اول سبب هو الاهم والاكثر شيوعا في تفسير الية الاغماء ، حيث ان الانسجة العصبية تتميز بنهم كبير الى الاوكسجين ، واي شح فيها يصيبها بعطل مؤقت ، فربما اذا طال هذا النقص ادى الى عطب يفضي الى الموت .



1. الاغماء الشائع
يحمل لصاحبه مخاطر ضئيلة ، وسببه رد فعل عصبي يؤدي الى توسع في اوعية الدم الطرفية ، مما يدفع الى تجمع قدر كبير من الدم في الاطراف على حساب رصيد المخ ، ومن ثم الى عجز عن تلبية حاجة النسيج العصبي الى الاوكسجين ، و لهذا لا غرابة ان نعلم انه غالبا ما يحدث و المصاب قائم على قدميه ، وقلما او ربما يستحيل حدوثه والمصاب مستلق على ظهره .


ان هذا الشكل من الاغماء يكون نتيجة سماع اخبار السيئة ، او رؤية مناظر ذات انطباع كريه مؤلم لدى المصاب ، ترتبط بتجاربه و تربيته و ثقافته و عاداته ، كما يحدث عند رؤية الدم مثلا او رؤية قتيل او مصاب او عملية جراحة او مجرد رؤية منظر او وخز ابرة .
و احيانا يكون الجو الحار الذي يسبب توسع البساط الدموي في الاطراف ، فيتدفق الدم الى جلد الساقين والذراعين و البدن ، فيما يقل في الرأ س و غيرها .
عند ذلك يشعر المصاب بالغثيان و الدوار ، و يتصبب منه العرق البارد ، و يحس بضعف عام ، و ربما اصيب بالقيء او بالرغبة فيه على الاقل .
و الناظر الى المصاب يراه شاحب الوجه ، مصفر الجلد ، وقد تصبب منه العرق ، و تصدر عنه حركات لا ارادية ، و تتسع حدقة عينيه و يصبح نبضه سريعا ضعيفا .
بعدها ينتهي الامر بسقوط المصاب على الارض فاقدا للوعي ، وقد يثير السقوط شعورا انفعاليا لكنه في الواقع يصبح هو العلاج التلقائي للاغماء الشائع ، لان الدم يعود للتدفق بوفرة في انسجة المخ ، فيصحو المصاب و يفيق بعد فترة وجيزة على الرغم من ان الاغماء الشائع لا يحدث للانسان وهو مستلق على ظهره ، الا ان هناك حالات مستثناة قد يكون الامر فيها على عكس هذه الصورة ، وهذا ما يحدث مع المرأة الحامل التي قد تغيب عن الوعي وهي مستلقية بينما تفيق وهي واقفة ، وكذلك شأن المتبرع بالدم الذي يشعر احيانا بالدوار و الاغماء وهو مستلق على ظهره عند التبرع ، غير ان هذا يعود الى رد فعل نفسي ، وليس الى خلل وظيفي ، لان الاغماء يداهم المتبرع قبل ان يستنزف منه دمه او ربما قبل ان تغرز الابرة في وريده اصلا .
ان اسعاف المصاب في مثل هذا الاغماء لا يعدوا ان يكون مجرد رقاده على ظهره و خفض الرأس عن مستوى القدمين مع بضع كلمات من التشجيع فقط .

2. اغماء الجيب السباتي
في الشريان السباتي الذي يعبر الرقبة ليغذى الرأس يقع جيب يسمى "الجيب السباتي" في موضع قبل تفرغه الى الشريان السباتي الخارجي و الشريان السباتي الداخلي .
هذا الجيب مزود بمستقبلات عصبية في جداره ، حساسه لضغط الدم داخل الشريان ، فإذا ما زادت حساسية المستقبلات العصبية او اذا ما داهم تصلب الشرايين جدار الشريان والجيب فإن اي مساس بهذا الجيب يولد ردة فعل عصبية تؤدي الى الاغماء بسبب هبوط مفاجىء في ضغط الدم .


ان هذا الامر قد يحدث مع حركة تدليك خفيفة (مساج) لدى بعضهم او قد تحدث لكبار السن الذين يرتدون القمصان ذات الياقات الضيقة اذا ما ارادوا رؤوسهم عند التفاتة مفاجئة .
3. اغماء الوقوف المفاجىء



من المألوف ان يشكو بعض الناس من الدوار عند النهوض من السرير ، بل ربما يصل الى حد الاغماء ، وهذا امر يتكرر حدوثه مع اللذين يتعاطون عقاقير علاج ضغط الدم المرتفع ، و مع مرضى فقر الدم ، او مرضى القلب اذ تظهر عليهم اعراض مماثلة لاعراض الاغماء الشائع .
4. اغماء مرضى القلب



مرضى القلب معرضون للاغماء لأسباب شتى ، سواء خثرة في صمامات القلب او بسبب ثقب في حاجز القلب .
5. اغماء مرضى الصدر


مرضى الصدر عرضة لاغماء ايضا ، وذلك لاحتمال عجز الدم عن تروية المخ وتزويده بالقدر الكافي من الاوكسجين .
6. اغماء التفريغ
قد يصاب به شخص عقب التبول او بعد افراغ سائل من صدره او بطنه وسببه ردة فعل عصبية عقب التفريغ
كيف أتصرف في حالة تواجدي مع شخص مغمى عليه ؟
هذا السؤال يطرح نفسه كثيرا فالعديد منا لا يعمل كيف يتصرف عند الوقوع في هذا الموقف الا اننا نعمل على جمع بعض المعلومات وبعض التعليمات الطبية الحديثة لكي  نقدمها لكم
يمكنمكم الاشتراك بموقعنا بالضغط  هنا او يمكنكم تتبعنا عبر صفحتنا على الفايسبوك بالضغط هنا  ليصلكم كل جديد
اعداد : فريق عمل ثقافة حول العالم
المصادر : جوجل . hawml

                               
أعجبك الموضوع؟ اذن شاركه على :


أشترك ليصلك كل جديد!

تابعنا!